أخر الاخبار

هل أنجب هابيل أولاداً قبل مماته أَم نحن أبناء قابيل؟

لسنا أبناء القاتل ولا المقتول.. إذن فمن نحن؟!!

كان اختلاف قابيل وهابيل على من سيتزوجان. كان لا يوجد على الأرض سوى آدم عليه السلام وامرأته حواء وأولادها ال٤ (هابيل وأخته التوأم، وقابيل وأخته التوأم). كان يتوجب عليهم أن يتزوج كل واحد بالأخت التوأم للآخر، ولا يجوز له الزواج من اخته التوأم لأن هذا كان محرما عندهم، ولكن قابيل كان يريد الزواج من أخته. ومن هنا قربا الأضحيتان وتُقبل من هابيل ولم يُتقبل من قابيل إلى آخر القصة. فبما أنه مع مقتل هابيل هرب قابيل مع أخته التوأم هذا يدل على أن هابيل لم يتزوج ولم ينجب، ولكن هذا ليس معناه أننا أبناء قابيل، لأن حواء زوجة آدم عليه السلام استمرت بالإنجاب. والله أعلم.

هل أنجب هابيل أولاداً قبل مماته أَم نحن أبناء قابيل؟


ليس في الكتاب والسنة ما يدل على أن ذرية آدم عليه السلام كانت محصورة في قابيل وهابيل، بل ينقل العلماء أنه قد ولد لآدم عليه السلام أولاد كثيرون، ومنهم تناسل البشر، وهو الذي يدل عليه ظاهر القرآن، وذلك في قول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) النساء/.

قال ابن جرير الطبري رحمه الله: "ذُكر أن حواء ولدت لآدم عليه السلام عشرين ومائة بطن، أولهم قابيل وتوأمته قليما ، وآخرهم عبد المغيث وتوأمته أمة المغيث.

وأما ابن إسحاق فذُكر عنه أن جميع ما ولدته حواء لآدم لصلبه أربعون من ذكر وأنثى في عشرين بطنا، وقال: قد بلغنا أسماء بعضهم ولم يبلغنا بعض" انتهى."تاريخ الأمم والملوك" (1/98).

وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: "وقد ذكر أهل التاريخ أن آدم عليه السلام لم يمت حتى رأى من ذريته - من أولاده وأولاد أولاده - أربعمائة ألف نسمة، والله أعلم" انتهى."البداية والنهاية" (1/96)

 ومع ذلك يذكر محمد بن إسحاق – وهو من العلماء بالأنساب والتاريخ - أن أنساب البشر كلهم ترجع إلى شيث بن آدم، وأن نسل ولد آدم من غير شيث كلهم بادوا وانقرضوا، وهذا في الغالب مأخوذ عن أهل الكتاب.

قال ابن جرير الطبري رحمه الله: "وإلى شيث أنساب بني آدم كلهم اليوم، وذلك أن نسل سائر ولد آدم غير نسل شيث انقرضوا وبادوا، فلم يبق منهم أحد، فأنساب الناس كلهم اليوم إلى شيث عليه السلام" انتهى. "تاريخ الأمم والملوك" (1/103)، وانظر: "التبصرة" لابن الجوزي (1/24،36)، "البداية والنهاية" (1/98).

ثانيا: أما المدة بين آدم ونوح عليهما الصلاة والسلام فقد ورد النص عليها في حديث يصححه بعض أهل العلم: عن أبي أمامه رضي الله عنه أن رجلا قال: (يا رسول الله! أنبيٌّ كان آدم؟ قال: نعم، مكلَّم. قال: فكم كان بينه وبين نوح؟ قال: عشرة قرون). رواه ابن حبان في "صحيحه" (14/69) والحاكم في "المستدرك" (2/262) وقال: صحيح على شرط مسلم، ووافقه الذهبي. وقال ابن كثير في "البداية والنهاية" (1/94): هذا على شرط مسلم ولم يخرجه. وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2668، 3289). وانظر جواب السؤال رقم: (129959). والله أعلم

نحن أبناء شيث ..

من شيث؟! .. إنه النبى شيث أصغر أبناء آدم عليه السلام ويقال إن ولادته كانت عوضاً من الله لسيدنا آدم بعد صبره على مقتل ابنه هابيل.

يقال إن شيث لم يولد مع توأم له على عكس أبناء آدم. كما أنه ورث النبوة بعد سيدنا آدم.

صحيح أن بعد الطوفان استمرت ذرية سيدنا نوح عليه السلام بناءاً على ما ذُكر في القرءان… لكن ذلك لا يخرجنا من كوننا أبناء شيث بن آدم، ذلك لأن سيدنا نوح يرجع نسبه إلى شيث بن آدم عليهم السلام أجمعين.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-