أخر الاخبار

لماذا قال الله تعالى "ادعوني" بينما القدر لا يتغير؟ هل يغيره الدعاء؟

ما مِن رجلٍ يَدعو اللَّهَ بدعاءٍ إلَّا استُجيبَ لَهُ، فإمَّا أن يعجَّلَ له في الدُّنيا، وإمَّا أن يُدَّخرَ لَهُ في الآخرةِ، وإمَّا أن يُكَفَّرَ عنهُ من ذنوبِهِ بقدرِ ما دعا، ما لم يَدعُ بإثمٍ أو قَطيعةِ رحمٍ أو يستعجِلْ. قالوا: يا رسولَ اللَّهِ وَكَيفَ يستَعجلُ؟ قالَ: يقولُ: دعوتُ ربِّي فما استجابَ لي.

وقد يسأل المرء الله الغنى ليكون سعيدا فيرزقه الفقر، لأن الله يعلم غايته من الغنى، فأعطاه الفقر ومعه السعادة.
لماذا قال الله تعالى "ادعوني" بينما القدر لا يتغير؟ هل يغيره الدعاء؟



وذاك علم الغايات لا يعلمه إلا الله في الحديث الذي رواه أحمد والترمذي وابن ماجه أنَّ النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال:

(لَا يَزِيدُ فِي الْعُمْرِ إِلَّا الْبِرُّ، وَلَا يَرُدُّ الْقَدَرَ إِلَّا الدُّعَاءُ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِخَطِيئَةٍ يَعْمَلُهَا)

نعم الدعاء يغير القدر

يقول أحدهم كل ما اتذكر أن الدعاء بيغير القدر أتفاءل وأرتاح نفسيًا، فيارب وكلتك أمري فأني لا أحسن التدبير.
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-